Sunday, November 26, 2006

الشهيد أنور محمد العطوي / سرايا القدس







الشهيد أنور محمد العطوي

سرايا القدس


منفذ عملية استشهادية
ادت لمقتل جندي واصابة اثنين اخرين في كيسوفيم

ولد شهيدنا المجاهد أنور محمد العطوي
في 25/6/ 1979
واستشهد فى 18/2/ 2005م


متعلقات الشهيد
بلوزة او تى شيرت اسود



عند الحصول على اى معلومات او صور اضافية
خاصة بايا من الشهداء سيتم اضافتها باذن الله



الشهيد المجاهد أنور محمد العطوي

ولد شهيدنا المجاهد أنور محمد العطوي في الخامس والعشرين من شهر حزيران
لعام 1979م في حي التفاح بمدينة غزة.
درس الشهيد الفارس أنور في مدارس حي التفاح حيث حصل على الابتدائية من مدرسة صلاح الدين ثم التحق بعدها ليدرس المرحلة الإعدادية بمدرسة يافا وحصل على شهادة الثانوية العامة من مدرسة عبد الفتاح حمود ليلتحق بعدها في كلية الدراسات المتوسطة قسم المحاسبة بجامعة الأزهر بغزة.
تربى الشهيد الفارس أنور وترعرع في أحضان أسرة مسلمة تعرف واجبها نحو دينها ونحو وطنها أيضًا. وكان ترتيبه الابن الثالث بين الأبناء وله خمسة من الأخوات.
منذ نعومة أظفاره واظب على الصلاة في المساجد، فكان من أبناءها المخلصين حيث كان يداوم على قراءة القرآن الكريم .
كان شهيدنا تواقاً لزيارة الحرم المكي وكان له ما أراد حيث أدى فريضة العمرة
في العام 1993م ودعا الله عز وجل أن يرزقه الشهادة هناك .
شهد مسجد الجولاني القريب من سكناه بعضًا من نشاطاته حيث كان يحضر حلقات تعليم القرآن الكريم، ويسهم في تربية النشء وتعليمهم مبادئ الإسلام العظيم.
أحب الشهيد الفارس أنور حركته _حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين_ التي انتمى إليها كما أحب معظم أبناء التنظيمات الفلسطينية بدون استثناء.
انتمى الشهيد الفارس أنور إلى أهله ومجتمعه فأحبهم وأحبوه، فكان ابناً باراً بوالديه، يحب شهداء شعبه ويشارك في أعراس الشهادة، ويواسي جرحى الانتفاضة فيزورهم في بيوتهم والمستشفيات أيضاَ.
شارك الشهيد الفارس أنور أبناء شعبه في انتفاضته ضد المحتل، فكان من البارزين في المواجهات في معظم الإجتياحات التي تعرض لها هذا الشعب المعطاء.
كان الشهيد الفارس أنور من محبي المطالعة والقراء ، ولكن حبه ذاك لم يشغله عن واجبه تجاه دينه ووطنه فتقلد سلاحه وتزنر بقنابله اليدوية وانطلق صوب جنود الاحتلال ليثأر لشهداء أمته.
عمل الشهيد الفارس أنور في سرايا القدس منذ ما يزيد عن عام ونصف نفذ خلالها العديد من المهمات الجهادية. وللحديث عن المشوار الجهادي لأنور في سرايا القدس كما يقول مسئوله المباشر أن أنور كان يتصف بالسرية التامة والمطلقة وعمل بالوحدة الخاصة لسرايا القدس وبعد مدة انضم شهيدنا وبناء على طلبه إلى وحدة الإستشهايين التابعة لسرايا القدس وخرج شهيدنا أنور في عملية استشهادية في شهر ديسمبر من العام 2004م ولكن لظروف ميدانية خضعت لتقديرات الشهيد رجع شهيدنا دون أن يتم تنفيذها.
قبل استشهاده بأيام ودع الشهيد الفارس أنور أفراد أسرته، وأكثر من قراءة القرآن الكريم وأسهر ليله متهجداً وقائماً تقرباً إلى الله حيث يقترب موعد اللقاء مع محمد وصحبه. عاملاً بقوله تعالى: "وتزودوا فإن خير الزاد التقوى".
انطلق الشهيد المجاهد أنور نحو جنود الاحتلال الجاثمين على صدر الأمة في مغتصبة كفار داروم برفقة شهيد آخر من كتائب شهداء الأقصى مجموعات الشهيد أيمن جودة والذي عاد لقواعده بسلام بعد أن استطاع الانسحاب من العملية، تقدم أنور فأطلق رصاصاته الهادفة وألقى قنابله اليدوية ليؤكد لبني يهود المغتصبين لبلادنا أن لن يهنئوا بالعيش في أمان فوق ربوعنا... وأبداً سنموت واقفين ولن نركع.

في الثامن عشر من حزيران لعام 2005م كان موعده مع الشهادة ليلقى ربه شهيدًا ونحسبه كذلك. وقد كان نعم الابن ونعم المجاهد متقدم نحو هدفه في مغتصبة كفار داروم متمنياً لقاء ربه كأجمل ما يكون اللقاء.

مقتطفات من وصية الشهيد قبل تنفيذه العملية بأيام

﴿قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشفي صدور قوم مؤمنين﴾
صدق الله رب العالمين
الحمد لله رب العالمين قاصم الجبارين ومذل المستكبرين.. الحمد لله قاهر عروش الطغاة المستبدين.. الحمد لله الذي أعزنا بالجهاد.. والحمد لله الذي شرفنا بالدفاع عن أرض فلسطين وبالدفاع عن مقدساتنا وبالدفاع عن حرية أسرانا وكل المظلومين في بلاد المسلمين عامة وفي أرض الإسراء والمعراج خاصة. أما بعد:

أحييكم بتحية الإسلام العظيم وتحية الإيمان والوعي والثورة تحية الجهاد والمقاومة والاستشهاد،،، السلام عليكم ورحمته الله وبركاته..

أنا الشهيد الحي باذن الله أنور محمد العطوي ابن الإسلام العظيم ابن سرايا القدس
ابن منطقة التفاح.
إن عمليتنا هذه ابتغاء مرضاة الله عز وجل وانتقاماً لدماء للشهداء التي سقطت وروت أرض هذا الوطن الحبيب وعمليتنا هذه ستكون أول سلسلة الرد على هذه الخروقات التي تحصل صباحاً ومساء من قبل العدو والتي كان آخرها اغتيال مروح أبو كميل والشهيد القائد
عبد الفتاح رداد، ورداً على الاعتقالات الأخيرة التي استهدفت إخواننا في الضفة الغربية وعلى رأسهم قادة العمل العسكري والسياسي والتي كان آخرها اعتقال الأخ القائد
في حركة الجهاد الإسلامي محمد يوسف جرادات.
وفي نهاية وصيتنا لن ننسى أن نوجه رسالة لأبناء القردة والخنازير، إن قوافل الإستشهاديين سوف تلحقكم أينما كنتم وأينما تواجدتم فلن تناموا في يوم من الأيام إلا إذا رحلتم عن أرضنا المباركة أرض فلسطين فارحلوا حتى تناموا فهذه مسيرتنا مسيرة الجهاد والمقاومة باستشهادييها ومقاوميها وكل الشرفاء ستظل تلحقكم حتى نطهر أرض فلسطين من دنسكم وأخيراً وليس بآخر...
نوصيكم أيها الأخوة الأحباب أن نكون متكاتفين ويداً واحدة وجسداً واحد
ولا تفريط بالبندقية إلا على أشلائكم ولا تنجروا وراء دنيا يلهث الكثيرين ورائها الكثيرين وهي سلطة هنا وسلطة هناك وانتخابات هنا وانتخابات هناك ولكم منا كل الحب
والاحترام والتقدير.
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
الشهيد الحي أنور محمد العطوي

وصية الشهيد في مكان تنفيذ العملية قبل تنفيذها بدقائق

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين...

أنا العبد الفقير إلى الله وهو الغني عن العالمين ، أنا أنور محمد سلمان العطوي.
كان لزاماً أن أقدم شيئاً إلى ديني ووطني وقد قدمت روحي رخيصة في سبيل الله
فها أنا اليوم أقدم نفسي شهيداً ولا أزكي نفسي على الله حيث أنه كان لا بد على كل مسلم
أن يقدم نفسه للجهاد من أجل ديننا ووطننا في وقت انسحبت فيه معظم الرجال
وتقاعست عن الدفاع عنها.

فأنا اليوم أكتب لكم وصيتي هذه وأوصيكم بها...
1- بتقوى الله والعمل على طاعته والجهاد في سبيل الله والعمل الصالح
2- أوصيكم بالصلاة في جماعة وخاصة الفجر فصلاة الفجر في جماعة في المسجد هي مصنع الرجال.
3- أوصي أهلي بالصبر وأن يدعوا لي بأن أكون في الرفيق الأعلى وأوصيك أبي أن لا تحزن وأن تحسبني عند الله شهيداً فأنت تعرف كم تمنيت الشهادة في سبيل الله.
4- أوصيكِ أمي أن لا تدمعي وأن تفرحي فاليوم أصبحت عريساً وأنتي حلمتي أن أكون في هذا اليوم عريس وأن أزف إلى الحور العين بإذن الله.
5- أوصيكم إخواني وأخواتي أن تصبروا وأنتم الذين عرفتموني دائماً بينكم وادعوا لي بالرحمة.
6- إلى كل من عرفني أرجو أن تسامحوني إن أخطأت في حقكم في يوم من الأيام أو قصرت فيكم أو اختلفت معكم، سامحوني سامحكم الله.
7- إلى كل من له دين عليّ أو أي حق فليأخذه من والدي حتى ولو كان شيئاً بسيطاً.
8- وأوصي أن أدفن مع الشهداء وأن يصلي علي خالي أبو أشرف وأن تكون الصلاة في مسجد الجولاني إن أمكن.
9- أوصيكم جميعاً بالتمسك بالدين والجهاد لأنه عن الرسول سيد المجاهدين وإمام الشهداء أنه قال: "ما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا" والتحلي بالأخلاق الحميدة وعدم التفريط بأي ذرة تراب من مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا أخيراً وليس بآخر فادعوا لي بالرحمة والمغفرة وسامحوني وجزاكم الله عني كل خير.

أخوكم العبد الفقير الشهيد الحي بإذن الله/ أنور محمد سلمان العطوى

نص بيان سرايا القدس

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى﴾

بيان عسكري صادر عن

ســـرايا القـــدس **** كتائب شهداء الأقصى

اتكالاَ منا على الله ومواصلة لطريق الجهاد المقدس الحل الأمثل والوحيد لتحرير فلسطين، تعلن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وكتائب شهداء الأقصى – مجموعات الشهيد القائد أيمن جودة – مسؤوليتهما المشتركة عن الهجوم الاستشهادي النوعي والذي استهدف قافلة للجيش والمستوطنين الصهاينة على طريق مغتصبة كفار داروم الصهيونية.

ففي تمام الساعة 1:30 من بعد ظهر هذا اليوم السبت 12جمادى الأولى 1426هـ،
الموافق 18/2/2005م، تمكن استشهاديان من سرايا القدس " الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" وكتائب شهداء الأقصى " مجموعات الشهيد القائد أيمن جودة "، من مهاجمة قافلة للمستوطنين والجيش الصهيوني على طريق مغتصبة كفار داروم الصهيونية الجاثمة على أراضي المواطنين شرق مدينة دير البلح، حيث أكد مجاهدونا الأبطال وقوع إصابات أكيدة في صفوف الجنود والمغتصبين الصهاينة حيث شاركت الدبابات والطائرات المروحية الصهيونية في المعركة الشرسة التي دارت بين المجاهدين والمغتصبين الصهاينة.

وقد ارتقى إلى العلا أثر هذه المعركة البطولية:
الشهيد البطل الفارس/ أنور محمد العطوي من " سرايا القدس " من منطقة التفاح بمدينة غزة ، فيما تمكن المجاهد الآخر من العودة بسلام بعد أن أدى مهمته الجهادية برفقة الشهيد العطوي.

إننا في كتائب شهداء الأقصى"مجموعات الشهيد أيمن جودة" وسرايا القدس نؤكد أن هذه العملية تأتي في سياق مقاومتنا الطبيعية للعدوان والاحتلال الصهيوني ورداً على الجرائم الصهيونية التي ترتكب صباح مساء بحق أبناء شعبنا الصامد، وليعلم هذا العدو
أن اجتياحاته واغتيالاته ومطاردته لمجاهدينا وقادتنا لن توقف جهادنا وملاحقتنا لجيشه وقطعان مستوطنيه طالما وجدوا على أرضنا.
جهادنا مستمر.. وعملياتنا متواصلة..﴿وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
ســــــرايا القـــــدس الجناح العسكرى لحركة الجهاد الإسلامى فى فلسطين
كتائب شهداء الأقصى مجموعات الشهيد أيمن جودة

السبت 12 جمادي الأولى 1426هـ ، الموافق18/6/2005م